صيانة و ترميم تابوت خشبي لصالح المتحف الأثري بلمطة يعود للقرن الثاني قبل الميلاد

أشرف السيد وليد الطيب بمخبر المحافظة وترميم المجموعات الثقافية بمساهمة فريق عمل من أعوان المعهد الوطني للتراث ودائرة التنمية المتحفية، على أشغال صيانة وترميم تابوت خشبي لصالح المتحف الأثري بلمطة يعود للقرن الثاني قبل الميلاد وقع إكتشافه في المقابر البونية بلمطة (Lepti Minus)، وهو في حالة حفظ سيئة نظرا لتعرضه للعديد من العوامل الفيزيوكيميائية و المناخية التي ساهمت بشكل مباشر في تدهور حالته.

ينتمي هذا التابوت لسلسلة التوابيت الخشبية التي تم العثور عليها بمقابر أخرى بجهة الساحل، و كانت هذه التوابيت في الأصل تستعمل لحفظ الأغراض الشخصية.

يحمل التابوت الخشبي معلومات تاريخية هامة حول تقنيات الصنع والتجميع والأدوات المستعملة وأنواع الأخشاب المعتمدة، كل هذه التفاصيل التاريخية والتحليلية بصدد الدرس وستعرض في وقت لاحق. ويعتبر هذا النوع من التدخلات العلمية الأول من نوعه في المعهد الوطني للتراث لإنقاذ تابوت يفوق عمره 2300 سنة.

كل الشكر لكل من ساهم من قريب أو من بعيد في إنجاح هذا المشروع وعلى رأسهم السيد الحبيب بن يونس، السيد محمد بديع بدوح، السيد لطفي بالهوشات، السيد وليد الطيب و السيدة بثينة مرعوي تلميني، السيد محمد علي الحصايري، السيدة ريم اليونسي، وكافة فريق ورشة النجارة.

تابوت خشبي تابوت خشبي
تابوت خشبي تابوت خشبي